إشراك المتعلمين بـ ست طرق فعالة بسيطة

370
6 Easy Tricks to Engage your Learners

Available in English

Post Pages - Post Inline - WIRIS

إشراك المتعلمين بـ ست طرق فعالة بسيطة

بيئة المعلمين الجديدة 

من المتوقع أن يصبح نظام التعليم عن بُعد هو الوضع الطبيعي في مجال التعليم، بل يعتبر المستقبل المتوقع لانخراط المتعلّمين في ذلك النظام الإلكتروني حتى ما بعد جائحة كورونا. وبالرغم من الفرص الجيدة التي يطرحها التعليم عن بُعد، إلا أنه قد يكون كصندوق باندورا الذي يعد مصدراً للمشاكل والمضاعفات التي لا نهاية لها، وذلك في حالة تَوقُع نجاح ذلك النظام التعليمي الجديد بتطبيق ممارسات التعليم الوجاهي التقليدي في نظام التعليم الإلكتروني. 



حيث يتطلب التعليم الإلكتروني مجموعة متنوعة من المهارات الفريدة والتي تختلف عن تلك المهارات التي يحتاجها المعلم في نظام التعليم التقليدي الوجاهي. ومن أجل إنجاح العملية التعليمية في ذلك المناخ التعليمي الرقمي الجديد، ينبغي على المعلمين تعلم مهارات التدريس الرقمية الجديدة التي تمكنهم من التنقل بين الصفوف الرقمية. إذ تم تصميم برنامج شهادة المعلم لمودل لإعداد المعلمين وتزويدهم بالكفاءات والمهارات الرقمية التعليمية التي يحتاجونها في مجال التعليم الإلكتروني. 



تحدي إشراك المتعلمين في الصف الافتراضي

تُمثل عملية إشراك المتعلمين في العملية التعليمية التحدي الأكبر في عالم التعليم الإلكتروني. بناءً على ذلك، كيف يمكنك التحقق من فهم واستيعاب متعلميك لقيمة وأهمية المحتوى التعليمي الذي تطرحه؟ كيف يمكنك تحفيز المتعلمين على التواصل الفعال من خلال أجهزتهم الإلكترونية؟ وعلى وجه الخصوص، كيف يمكنك التحقق من قراءة متعلميك ودراستهم للمحتوى التعليمي الذي تنشره من جهة، ومن مساهمتهم في إبداء آرائهم والتعليق على المواد التعليمية التي تقدمها لهم من جهة أخرى؟ وأخيراً، كيف يمكنك التحقق من حضور المتعلمين الحقيقي بالصفوف الافتراضية فهل يتفاعل الطلبة في العملية التعليمية ويساهمون في تحقيقها، أم يكتفون بتسجيل حضورهم دون الانتباه إلى محتوى الحصة الرقمية، بل وقد ينامون خلالها؟  




ست طرق فعالة بسيطة لإشراك المتعلمين في العملية التعليمية 

عند مشاركة المتعلمين في العملية التعليمية بشكل فعال،  تصبح عملية التعليم الإلكتروني ممتعة للغاية للمعلمين. السؤال الذي نريد طرحه هنا كالآتي: كيف يمكن إشراك المتعلمين بشكل كامل في العملية التعليمية من خلف شاشاتهم الإلكترونية؟ 



نعرض هنا ست طرق بسيطة لزيادة تفاعل الطلاب في الصف الافتراضي:

مستوحاة من برنامج شهادة المعلم لمودل، المستندة إلى الإطار الأوروبي للكفاءات الرقمية. 


  • أبرز شخصيتك 

 

يحتاج المتعلمين إلى الشعور بالاتصال مع مدرسهم خلف الشاشة. فهم بحاجة إلى قيام معلمهم أو منشئ الدورة التعليمية بإلهامهم وتحقيق اتصالهم ببعضهم البعض، وكما أنهم بحاجة إلى أن يتم تقدير أعمالهم ومساهماتهم. فبغض النظر عن طبيعة محتوى المادة الجيد المعروض أو عن جودة وكفاءة التطبيق/ المنصة التعليمية المستخدمة، لن يتفاعل المتعلمين في أي دورة تعليمية أو برنامج في حال غياب العامل الإنساني في تلك العملية التعليمية. 

 

قدّم نفسك لهم، ودعهم يتعرفون عليك فقد ترغب في الحديث عن هواياتك المفضلة، أو حتى الأكلة المفضلة أو اللون المفضل لديك… إذ تساعد تلك التفاصيل الصغيرة في بناء علاقة جيدة مع متعلميك.

تأكد من إجراء محادثات قصيرة مع المتعلمين خلال الصفوف الافتراضية الحية حول  المواضيع الشائعة الغير مرتبطة في محتوى الدورة التعليمية. إذ تساهم تلك المحادثات في إضفاء المزيد من النقاش والأجواء التفاعلية بين المتعلمين بعضهم ببعض. 



  • توظيف أسلوب القصة

 

تساهم القصص في تعليمنا الكثير عن حياتنا وفي اكتشاف شخصياتنا والآخرين من حولنا. إذ يعد أسلوب سرد القصص أحد الأساليب الفريدة التي يتم توظيفها في التعليم لتحقيق فهم حقيقي للمحتوى التعليمي، ولتنمية التقدير والاحترام لمختلف المحتويات التعليمية المطروحة. 

إذ يساهم ذلك الأسلوب في المحافظة على تفاعل المتعلمين مع راوي القصة ومع أحداثها الشيقة. نوصيك بتوظيف أسلوب سرد القصص مع متعلميك، إذ أنها لن تساعد فقط في إشراك المتعلمين الفعال في المحتوى الذي تعرضه، بل ستجعلهم متشوقين لتعلم مواد الدورة التعليمية التي قمت بإنشائها (حتى الأجزاء التي لا يتم استخدام فيها أسلوب سرد القصص).   


  • استخدم الحوافز وأسلوب التلعيب 

يفضل المعلمون أن تكون دوافع التعلم داخلية، أي نابعة من الطالب ذاته، إلا أنهم في بعض الحالات يستفيدون من التأثير الإيجابي للدوافع الخارجية للمتعلمين والتي من شأنها أن تؤدي إلى تجربة تعليمية ممتعة لمتعلميك. يعد أسلوب التلعيب أحد النهج المتبعة  لزيادة تفاعل المتعلمين.

فمثلاً إن منح الشارات للطلاب لإكمالهم بنجاح مهارة محددة أو دورة تعليمية ما يساعد على تعزيز ثقتهم بذاتهم  ويغمرهم شعور بأنهم منجزون. فيحتفلون بتقدمهم ومواهبهم.

 

  • تهيئة بيئة تعلم آمنة وداعمة

قد يرغب العديد من الطلاب في المساهمة في نقاشات حول مواضيع المادة، وفي تقديم العون لأقرانهم و في مشاركة أفكارهم الإبداعية، ولكن يقف خوفهم من استهزاء غيرهم من زملائهم أو من ردود فعل معلمهم حول إجاباتهم أو أفكارهم المحتمل عدم صحتها عائقاً أمام مشاركاتهم الإبداعية. 

 

قم بتوفير مساحة تعليمية آمنة للطلاب من خلال تعزيز مشاركة المتعلمين وتزويدهم بتغذية راجعة إيجابية. وتجنب استخدام كلمات سلبية مثل “لا”، “أنت مخطئ” وغيرها من العبارات المشابهة التي قد تثير مشاعرهم السلبية كالخوف مثلاً. 


  • قم بتعزيز الشعور بالانتماء إلى مجتمع الصف الافتراضي 

أحد أسباب حبنا لوظائفنا ومدارسنا وجامعاتنا أو حتى لذهابنا إلى الصالة الرياضية هو إحساسنا بالانتماء إلى الجماعة. ورغم أنه من السهل على المتعلمين في الصفوف الوجاهية القيام بتكوين صداقات تُعزز شعورهم بالانتماء إلى زملائهم وحياتهم التعليمية؛ إلا أن بيئة التعلم الإلكترونية مختلفة. يلعب هنا المعلمون دوراً كبيراً في جعل دوراتهم التعليمية إما دورات ساكنة تفتقر إلى روح الجماعة أو في تنمية إحساس الإنتماء الجماعي فيها بين المتعلمين بعضهم ببعض.

 

ولتحقيق ذلك، قم بتوفير مساحة خاصة بالمتعلمين لتقديم أنفسهم، وتقديم معلومات عامة حولهم وحول هواياتهم وتجاربهم مع بعضهم البعض. إذ يساهم ذلك في إضفاء الطابع الإنساني في بيئة التعليم الإلكترونية ويقوي الارتباطات الشخصية بين المتعلمين. 

 

كما يمكنك أيضاً  تخصيص مهام ومشاريع جماعية، مثل الطلب من المتعلمين أداء مهمة تعاونية لتقديم عرض تقديمي حول موضوع معين أو حل مشكلة رياضية ما بشكل جماعي، والتي توفر لهم الفرص ليتعرفوا على بعضهم البعض بشكل أكبر ويعزز شعورهم بالانتماء لإنجازهم مهمة مشتركة بنجاح. 


  • احصل على شهادة الاعتماد للتعليم الإلكتروني 

إن الطرق المطروحة سابقاً ليست إلا بعضاً من الطرق التي يقدمها برنامج شهادة المعلم لمودل. 

لا شك أن المعلمين لديهم المعرفة والمهارة واحتمالية كبيرة في حصولهم على شهادة في التدريس كذلك الأمر، إلا أن التعليم من خلال نُظم إدارة التعلم عبر الإنترنت يتطلب طرق وكفاءات تدريس مختلفة لا بد أن يمتلكها المعلم لمواجهة احتياجات التعليم الإلكترونية الحالية.

 لذا تأكد من تطوير مهاراتك وحصولك على كفاءات جديدة. تقدم يومينا برنامج شهادة المعلم لمودل كأحد البرامج القيمة لتحقيق ذلك. والتي بدورها تساعدك على الحصول على المؤهلات والنهوض بحياتك المهنية من خلال تزويدك بشهادة الاعتماد وبالكفاءات والمهارات الرقمية التعليمية التي تحتاجها في مجال التعليم عن بُعد.

لتسجيل اهتمامك فيها، اضغط على الرابط التالي: https://eummena.org/service/mec/

 



إن تغطية نظام موودل الخاصة بنا باللغة العربية مقدمة برعاية من يومينا، شريك موودل المميز والمعتمد والشريك المعتمد للمؤسسة الوطنية لتعليم التكنولوجيا NAACE للنضج والتميز في استخدام تكنولوجيا التعليم المؤسساتي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تعرّف على المزيد على eummena.org

Our Moodle coverage in Arabic is courtesy of Eummena, Certified Premium Moodle Partner & NAACE authorized institutional education technology maturity partner for the MENA Region. Learn more at eummena.org

Previous article6 Easy Tricks to Engage your Learners
Next articleThe Elearning Success Summit 2021: Why A Summit Devoted To ‘Cracking’ The Code On Learner Engagement?

1 COMMENT

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.